التخطي إلى المحتوى

أعلنت عدد من الأحزاب السياسية ,الثلاثاء ,عن تكوين جبهة “الخلاص الوطني” وذلك رفضا للسياسات التي تنتهجها السلطات التونسية, بقيادة الرئيس قيس سعيد .

 

وحول تكوين جبهة الخلاص قال المعارض أحمد نجيب الشابي إن الجبهة “ستعمل على التصدي لانقلاب الرئيس قيس سعيّد حتى إسقاطه وعودة الديمقراطية والشرعية”.

 

وأضاف الشابي في مؤتمر صحفي :” أن إنقاذ تونس من حكم الفرد ومن أزمتها الخانقة تطلب تكوين الجبهة ووضع حد للانقلاب وللعزلة التي تعيشها البلاد”.

 

وفي ذات السياق  أعلن الاتحاد العام التونسي عن إضراب عام في البلاد بعد أسبوعين، عقب فشل المفاوضات مع الحكومة , وسيشمل الإضراب العام قطاع الخدمات العامة والشركات الحكومية للدفاع عن حقوق العمال.

 

ودعا الاتحاد العام التونسي للشغل، لتنفيذ إضراب عام في القطاع العمومي يوم 16 حزيران/ يونيو المقبل، للمطالبة بسحب منشور حكومي متعلق بالتفاوض مع النقابات  .

 

وقال الاتحاد إن “قرار الإضراب العام يأتي من أجل سحب المنشور عدد 20 المتعلق بالتفاوض مع النقابات، وفي ظل الارتفاع الجنوني للأسعار وتدهور المقدرة الشرائية للموظفين”.

 

وأضاف أن الإضراب يأتي أيضا “لتعمد الحكومة ضرب مبدأ التفاوض والتنصل من تطبيق الاتفاقيات المبرمة وعدم استعدادها لإصلاح المؤسسات العمومية”.

وبحسب الاتحاد، فإن الإضراب “يشمل 159 مؤسسة عمومية”.

 

ويعتبر الاتحاد العام للشغل أحد المؤثرين في المشهد التونسي، ويضم حوالي مليون عضو ولديه القدرة على التأثير في الاقتصاد التونسي من خلال الإضرابات.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.