التخطي إلى المحتوى

اكد أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي  ,إن المنظمة النقابية لن تشارك في الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس قيس سعيد عبر مرسوم طالما لم تحدث مراجعات بشأنه.

 

وقال الطبوبي للصحافيين خلال أشغال الهيئة الإدارية للاتحاد في مدينة الحمامات، إن ما ورد في المرسوم الرئاسي لا يلزم إلا من أمضى عليه ولن يلزم الاتحاد في شيء.

 

وأيد اتحاد الشغل قرارات الرئيس قيس سعيد يوم 25 تموز/يوليو الماضي، ومن بينها إعلان التدابير الاستثنائية المستمرة حتى اليوم ومن ثم حل البرلمان وهيئات دستورية أخرى، لكنه يعترض على انفراد الرئيس بتقرير مصير البلاد ويطالب بوضع سياسة تشاركية.

 

وأصدر الرئيس مرسوما تضمن تكوين لجنة استشارية لاعداد الدستور وأخرى تخص الحوار الوطني دون إشارة إلى الأحزاب.

 

ويعتبر الاتحاد أن المرسوم يفرض قيودا على المشاركين في الحوار ولا يمنحهم دورا فعليا في صياغة القرارات.

 

وقال الطبوبي “يمكن الاختلاف معه (الرئيس) لكن الرجل كان واضحا ويرفض الاستماع لهذا أو ذاك ونحن نحترم هذا.. نحن أيضا واضحون ولن نزج بالاتحاد في المجهول”.

 

وتابع الطبوبي “لن نشارك طالما ليس هناك مراجعات لانجاح النقاش حول الخيار السياسي وعديد الأوضاع. نحن اليوم في أمس الحاجة حتى يتجمع الجميع حول مشروع وطني”.

 

ويأمل التونسيون أن يكون الحوار الوطني سبيلا لحل الأزمة السياسية المتفاقمة بجانب أزمة اقتصادية دقيقة، على غرار ما حصل في 2013 حينما لعبت المنظمات الوطنية ومن بينها الاتحاد دور الوساطة بنجاح وجنبت البلاد الانزلاق إلى الفوضى.

 

لكن الرئيس يرفض الجلوس مع الأحزاب الحاكمة قبل 25 تموز/يوليو، ويتهمها بالفساد وإشاعة الفقر بينما تتهمه هي بالانقلاب على الدستور والتخطيط لتعزيز سلطته في الحكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.